-->

Hukum Suntik dan Infus Saat Puasa


Infus maupun suntik biasanya digunakan untuk membantu orang yang sedang sakit. Secara umum keduanya memiliki perbedaan berkaitan dengan zat yang dimasukkan ke dalam tubuh, sehingga pengaruh pada tubuh pun berbeda. Setelah diinfus, tubuh akan terasa relatif segar dan tidak lapar, meskipun juga tidak kenyang. Sementara suntik, murni obat untuk menyembuhkan penyakit, bukan menggantikan makanan dan minuman.

Infus memberikan cairan berisi vitamin dan mineral melalui pembuluh darah (intravena), juga menyediakan akses langsung pemberian obat kepada pasien yang butuh. Karena penyerapan langsung, obat-obatan yang diberikan melalui intravena biasanya lebih kuat daripada yang diambil dalam bentuk pil. Adapun suntik adalah memasukkan cairan obat ke dalam badan dengan jarum lewat urat-urat yang tidak berongga.

Dalam kondisi berpuasa, apakah suntik atau infus boleh dilakukan dan tidak mengakibatkan batalnya puasa?. Dalam kitab at-Taqrirotus Sadidah disebutkan boleh jika dalam keadaan darurat. Tentang membatalkan puasa atau tidaknya, para ulama berbeda pendapat. Pendapat pertama, membatalkan secara mutlak karena sampai ke jauf (dalam tubuh). Pendapat kedua, tidak membatalkan secara mutlak karena sampainya ke jauf tidak melalui lubang yang terbuka.  Pendapat ketiga, pendapat ini yang ashoh (lebih benar), yaitu,
  • Jika infus atau suntikan tersebut sebagai pengganti makanan, minuman atau penambah vitamin, maka membatalkan puasa.
  • Jika hanya berisi obat saja, apabila disuntikkan lewat pembuluh darah maka membatalkan puasa, apabila disuntikkan lewat urat-urat yang tidak berongga maka tidak membatalkan puasa.
Sementara itu dalam kitab Syarah Yaqutun Nafis dijelaskan, agar orang yang sedang berpuasa itu berhati-hati, jika sakit dan terpaksa harus disuntik atau diinfus maka sebaiknya puasanya diqodlo’. Karena segala hal yang masuk ke jauf baik melalui rongga terbuka asli atau buatan itu bisa membatalkan puasa.

Referensi :

(التقريرات السديدة / 452).  حكم الإبرة : تجوز للضرورة ولكن اختلفوا في ابطالها للصوم على ثلاث اقوال، ففي قول انها تبطل مطلقا لأنها وصلت الى الجوف، وفي قول انها لا تبطل مطلقا لأنها وصلت الى الجوف من غير منفذ مفتوح، وقول فيه تفصيل وهو الأصح اذا كانت مغذية فتبطل الصوم واذا كانت غير مغذية فننظر اذا كان في العروق المجوفة وهي الأوردة فتبطل، واذا كان في العضل وهي العروق غير المجوفة فلا تبطل

شرح اليقوت النفيس. (الجز 1. صفحة 466-467). حكم الإبرة : أما حكم الإبرة قالوا, إن الإبرة التي يحقن بها المريض تمر بالعروض وتصل إلى الجوف فتفسد الصوم. لكن قال بعض العلماء : كلما يدخل إلى الجسم من منفذ غير طبيعي إنه لا يبطل به الصوم. لكن رد الفريق الاخر بأن الطعنة إذا وصلت إلى البطن قالوا يبطل بها الصوم وقاسوا عليها الإبرة. وقال الشيخ عبد الله بكير إنها لا تفطر. لكن الأطباء يقولون : كل إبرة تختلط بالدم سواء كانت في الوريد أو تحت الجلد. والإبرة التي تحقن في العرق قد تكون مغذية تروي من العطش وتشييع الجيعان. وبقية الإبر تحملها الدورة الدموية إلى شرايين الجوف ولا تصل إلى تجويف الجوف. فالإبرة المغذية تفطر بالإجماع, وغير المغذية اختلوا فيها, وعلى الصائم أن يحتاط. فإن اضطر إلى حقن إبرة نهارا وهو صائم عليه أن يقضى. لأن كل ما وصل إلى الجوف من منفذ مفتوح خلقيا أو بفعل فاعل يفطر الصائم. وهناك بعض المتأخرين لهم رسائل في الموضوع. والأطباء لهم كلام. ولكن في هذا المقام ما معنا إلا كلام الفقهاء نعتمد عليه مع احترامنا للأطباء.

(فقه المنهجي. الجز 2. صفحة 83-84). والمفطرات كل من الأمور التالية: -إلى أن قال- ـ وصول عين إلى الجوف من منفذ مفتوح, والمقصود بالعين: أي شيء تراه العين. والجوف: هو الدماغ أو ما وراء الحلق إلى المعدة والأمعاء. والمنفذ المفتوح: هو الفم والأذن والقبل والدبر من الذكر والأنثى. فالقطرة من الأذن مفطرة لأنها منفذ مفتوح. والقطرة في العين غير مفطرة لأنه منفذ غير مفتوح. والحقنة الشرجية مفطرة لأن الشرج منفذ مفتوح. والحقنة الوردية لا تفطر لأن الوريد غير مفتوح.

حاشيتا قليوبي وعميرة - (ج 5 / ص 291).  (وَالتَّقْطِيرُ فِي بَاطِنِ الْأُذُنِ وَالْإِحْلِيلِ) أَيْ الذَّكَرِ (مُفْطِرٌ فِي الْأَصَحِّ) مِنْ الْوَجْهَيْنِ الْمَذْكُورَيْنِ كَمَا فِي الْمُحَرَّرِ لِأَنَّهُ فِي جَوْفٍ غَيْرِ مُحِيلٍ، وَلَوْ أَوْصَلَ الدَّوَاءَ لِجِرَاحَةٍ عَلَى السَّاقِ إلَى دَاخِلِ اللَّحْمِ أَوْ غَرَزَ فِيهِ سِكِّينًا وَصَلَتْ مُخَّهُ لَمْ يُفْطِرْ لِأَنَّهُ لَيْسَ بِجَوْفٍ، وَلَوْ طَعَنَ نَفْسَهُ أَوْ طَعَنَهُ غَيْرُهُ بِأُذُنِهِ فَوَصَلَ السِّكِّينُ جَوْفَهُ أَفْطَرَ .(وَشَرْطُ الْوَاصِلِ كَوْنُهُ مِنْ مَنْفَذٍ) بِفَتْحِ الْفَاءِ (مَفْتُوحٍ فَلَا يَضُرُّ وُصُولُ الدُّهْنِ) إلَى الْجَوْفِ (بِتَشَرُّبِ الْمَسَامِّ) كَمَا لَوْ طَلَى رَأْسَهُ أَوْ بَطْنَهُ بِهِ كَمَا لَا يَضُرُّ اغْتِسَالُهُ بِالْمَاء، وَإِنْ وَجَدَ لَهُ أَثَرًا فِي بَاطِنِهِ.

0 Response to "Hukum Suntik dan Infus Saat Puasa"

Post a comment

Iklan Atas Artikel

Iklan Tengah Artikel 1

Iklan Tengah Artikel 2

Author Details